شـبـكـة الـعـقـاريـون الاقـتـصـاديـة

شـبـكـة الـعـقـاريـون الاقـتـصـاديـة

أخــبــار أســواق الــمــال: عـقـار المقاولات أسـهـم شـركـات مناقصات حكوميه سفر و سياحة
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 13.2 مليون متر مربع حجم المبيعات ...السعودية: السوق العقاري

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فيصل

avatar

عدد الرسائل : 173
العمر : 41
تاريخ التسجيل : 17/09/2007

مُساهمةموضوع: 13.2 مليون متر مربع حجم المبيعات ...السعودية: السوق العقاري   الثلاثاء أبريل 08, 2008 6:27 pm

عكس عار الأراضي التجارية بنسبالنشاط العقاري الحاصل لدى المملكة العربية السعودية خلال شهر نوفمبر 2007 ارتفاع عاما على اتجاه ومتوسط أسة 3.5% والأراضي السكنية بنسبة 8% والمباني التجارية بنسبة 5.5% عند ارتفاع أحجام المبايعات إلى مستويات تعكس قوة الحراك العقاري واتجاهاته القادمة حيث ارتفعت بنسبة86.7% وعند حجم مبايعات بلغ 13.2 مليون متر مربع في حين لوحظ ارتفاع أحجام السيولة المستثمرة في كامل النشاط العقاري بنسبة 130.8% وعند قيمة إجمالية مستثمرة بلغت 11.5 مليار ريال سعودي .
ومن خلال متابعة اتجاهات وتحركات مؤشر الأسعار العام الذي يعكس كافة التغيرات الحاصلة على النشاط العقاري المنفذ لدى المملكة ككل نجد أن المؤشر قد تأثر بالارتفاع الحاصل على أحجام المبايعات وقيمها التي انعكست بدورها على اتجاه متوسط الأسعار على النشاط العقاري الذي ارتفع بنسبة 6% حيث أضاف المؤشر 47 نقطة سعرية ليغلق عند 822 نقطة في نهاية نوفمبر 2007.

مؤشر أسعار الأراضي السكنية
مازال النشاط العقاري الحاصل على قطاع الأراضي السكنية يتعرض لضغوط متعددة الأسباب التي استمرت حتى نهاية مبايعات شهر نوفمبر 2007 حيث لوحظ أن اتجاه متوسط الأسعار المنفذة والسائدة لدى معظم المدن الرئيسية لدى المملكة قد ارتفع بنسبة 8% خلال المبايعات المسجلة في نوفمبر الماضي بالمقارنة مع الأسعار المسجلة في أكتوبر وعند متوسط سعر مسجل وصل إلى 577 ريالا سعوديا بالمقارنة مع 534 ريالا في شهر أكتوبر الماضي وبنسبة ارتفاع بلغت 9.7% بالمقارنة مع شهر سبتمبر2007 ومن اللافت للنظر أن النشاط على هذا القطاع بدأ يستعيد مستوياته المسجلة في بداية العام الحالي حيث ارتفعت أحجام المبايعات خلال شهر نوفمبر بنسبة .285% بالمقارنة مع الشهر السابق وعند حجم مبايعات بلغ 12.9 مليون متر مربع في مختلف مناطق المملكة بالمقابل استطاعت مكونات هذا القطاع بما تتضمنه من تنوع المناطق والمساحات والمواقع ومتوسط الأسعار، بالإضافة إلى شدة وضعف الطلب من منطقة إلى أخرى ومن فترة إلى أخرى استطاع جذب المزيد من السيولة المستثمرة التي بلغت 7,454.4 مليون ريال سعودي وبنسبة ارتفاع 100% بالمقارنة مع القيمة المستثمرة خلال شهر أكتوبر 2007.
كل ذلك يعزز من اتجاهات السوق العقاري السعودي ويجعل نسب الارتفاع في أحجام وقيم ومتوسط أسعار الأراضي السكنية بتوسع وارتفاع مستمر خلال السنوات الثلاث المقبلة على اقل تقدير ذلك إذا ما علمنا أن السوق العقاري السعودي يحتاج إلى 210 آلاف وحدة سكنية سنويا مع الأخذ بعين الاعتبار نسب النمو السكاني الطبيعي وارتفاع الطلب على المساكن دون إهمال الآثار المباشرة التي يحدثها التضخم الحاصل سواء كان ذلك التضخم الحاصل بفعل عوامل العرض أو الطلب المحلي أو ذلك المتولد من التضخم المستورد الذي يؤثر على كافة مستلزمات البناء المستوردة.
ومن الملاحظ أن النشاط الحاصل على قطاع الأراضي السكنية يشهد مستويات عالية من التذبذب في أحجام المبايعات ومتوسط أسعارها من شهر إلى آخر وهذا يعكس شدة الطلب ونوعية الأراضي المتوافرة والمطلوبة، كل ذلك اثر وبشكل مباشر على اتجاه مؤشر الأسعار العام على الأراضي السكنية خلال المبايعات الحاصلة في شهر نوفمبر حيث عكس مؤشر الأسعار الارتفاع الحاصل على أحجام وقيم المبايعات واتجاه متوسط الأسعار التي ارتفعت بنسبة 8% حيث أضاف المؤشر 52 نقطة سعرية عن آخر إغلاق مسجل وليغلق عند 697 نقطة في نهاية شهر نوفمبر 2007

مؤشر أسعار الأراضي التجارية والاستثمارية
يشهد قطاع الأراضي التجارية والاستثمارية لدى المملكة حراكا مستمرا منذ بداية العام الحالي في حين تشهد أحجام المبايعات الحاصلة تذبذبا متوسطا بين فترة وأخرى وبنسبة اقل من التذبذب الحاصل على أحجام المبايعات المنفذة على قطاع الأراضي السكنية ذلك أن حجم النشاط الحاصل على قطاع الأراضي التجارية والاستثمارية رغم ضخامة حجمه إلا انه مازال يستحوذ على 25% من إجمالي قيمة النشاط العقاري المنفذ لدى المملكة ذلك أن قطاع الأراضي السكنية مازال يسيطر على 65% من إجمالي قيم المبايعات الحاصلة وبمعنى آخر فان قطاع الأراضي التجاري يحتل المرتبة الثانية من النشاط العقاري السعودي الذي يتميز بقوة نشاطه وسرعة تطوره.
ومن الملاحظ أن النشاط الحاصل على مكونات هذا القطاع يحدث ارتفاعات قياسية على أسعار الأراضي المجاورة للأراضي التي تم التنفيذ عليها نتيجة ارتفاع متوسط سعر التنفيذ، بالإضافة إلى طبيعة المشروع أو المشاريع التجارية التي سيتم إنشاؤها الأمر الذي ينعكس بصورة ارتفاع حاد على اتجاه ومتوسط الأسعار السائدة فيما لوحظ ارتفاع اتجاه متوسط الأسعار على الأراضي التجارية والاستثمارية بنسبة 3.5% على المبايعات المنفذة خلال شهر نوفمبر 2007 بالمقارنة بالأسعار السائدة في شهر أكتوبر حيث وصل سعر المتر المربع إلى 15630 ريالا سعوديا بالمتوسط في حين بلغ أدنى متوسط سعر مسجل على الأراضي التجارية 13240 ريالا في شهر فبراير من العام الحالي، ومن الملاحظ أن اتجاه متوسط الأسعار على الأراضي التجارية تحافظ على أسعارها السائدة رغم اختلاف المناطق والمواقع التي يتم التنفيذ عليها وهذا يدل على تشابه المواقع وأهميتها التي تكاد تتساوى عند تساوى نسب الانتعاش والنمو الحاصلة على القطاع العقاري ككل.
في حين نجد أن الأراضي التجارية والاستثمارية استطاعت خلال المبايعات المنفذة في نوفمبر جذب المزيد من السيولة المستثمرة حيث وصل إجمالي قيم المبايعات المنفذة إلى 2.8 مليار ريال وهي القيمة الأعلى التي يحققها هذا القطاع منذ بداية العام الحالي وبنسبة ارتفاع .5239% بالمقارنة مع الشهر السابق وعند ارتفاع أحجام المبايعات بنسبة 228% وعند حجم مبايعات وصل إلى 183 ألف متر مربع والناتجة عن عمليات تناقل للملكية من بائع إلى آخر بهدف المتاجرة بالإضافة إلى ارتفاع نسب الطلب وعدد المشاريع المنوي إقامتها مع الأخذ بعين الاعتبار عمليات الهدم الحاصلة على المباني القديمة التي تستغل مساحاتها لتعزيز المناطق التجارية داخل المدن عند ارتفاع متوسط أسعار بنسبة عالية جدا تصل إلى 200% .
وبمتابعة اتجاهات وتحركات مؤشر الأسعار العام الذي يعكس كافة التغيرات الحاصلة على أحجام وقيم ومتوسط أسعار الأراضي التجارية والاستثمارية لدى المملكة ويضعها في قالب واحد نجد أن المؤشر قد تأثر بالارتفاع الحاصل على متوسط الأسعار حيث ارتفع المؤشر العام 04 نقطة سعرية ليغلق عند 1202 نقطة في نهاية نوفمبر 2007 .
مؤشر أسعار المباني التجارية ( مكاتب )
من الواضح أن النشاط المسجل لدى قطاع المباني التجارية (مكاتب)، يعكس وبصورة دقيقة ما يجري على قطاع الأراضي التجارية ومن الملاحظ أن النشاط الحاصل على المباني التجارية بدأ يأخذ مساره الطبيعي من حيث ارتفاع أحجام المبايعات المنفذة على هذا القطاع مما يعني تنامي ثقافة البيع والشراء بدلا من التأجير وبشكل كامل ذلك أن الثقافة السائدة لدى معظم الدول الخليجية هي ثقافة الاستثمار المعتمد على تأجير المباني التجارية كمكاتب جاهزة بدلا من بيعها.
ومن الملاحظ أن أحجام المبايعات المنفذة على المكاتب قد ارتفعت وبشكل غير متوقع خلال شهر نوفمبر 2007 وبنسبة 173.5% بالمقارنة مع الشهر الماضي ليصل حجم المبايعات إلى 90.4 ألف متر مربع فيما ارتفع متوسط الأسعار السائدة على تأجير المكاتب بنسبة تزيد على 30% منذ بداية العام الحالي وهذا احد الأسباب الكامنة وراء الاتجاه إلى الشراء بدلا من الاستئجار في المقابل فقد وصل سعر المتر المربع من المكاتب الجاهزة إلى 12600 ريال سعودي وبنسبة ارتفاع 5.5% عن الشهر السابق فيما ارتفع إجمالي السيولة الداخلة على مكونات هذا القطاع بنسبة .6188% وبقيمة إجمالية بلغت 1.1 مليار ريال سعودي وهو المستوى الأعلى الذي يحققه هذا القطاع منذ بداية العام الحالي ومن المرجح أن يستمر الارتفاع خلال السنوات القادمة مدعوما من ضخامة المشاريع المقامة التي ستقام عند اختلاف الأحجام والمواقع متوسط الأسعار ونوعية وشدة الطلب من فترة إلى أخرى.
ومن اجل التعرف على طبيعة التغيرات الحاصلة على كافة مكونات قطاع المباني التجارية خلال نوفمبر نجد أن مؤشر الأسعار العام عكس نتيجة التي تربط بين الارتفاع الحاصل على أحجام المبايعات وارتفاع إجمالي القيمة المستثمرة وما نتج عنها من ارتفاع متوسط الأسعار بنسبة 5.5% التي أضافت 29 نقطة على إغلاق المؤشر السابق ليغلق عند 551 نقطة سعرية في نهاية شهر نوفمبر 2007.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://msal4289993.buygoo.net
 
13.2 مليون متر مربع حجم المبيعات ...السعودية: السوق العقاري
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شـبـكـة الـعـقـاريـون الاقـتـصـاديـة :: منتدى العقاريون الاقتصادية :: أخبار العقارات المقاولات البناء والتشييد-
انتقل الى: