شـبـكـة الـعـقـاريـون الاقـتـصـاديـة

شـبـكـة الـعـقـاريـون الاقـتـصـاديـة

أخــبــار أســواق الــمــال: عـقـار المقاولات أسـهـم شـركـات مناقصات حكوميه سفر و سياحة
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 وارتفاع الطلب على شقق التمليك هل ستنزل أسعار العقار؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ياسر



عدد الرسائل : 39
تاريخ التسجيل : 02/04/2009

مُساهمةموضوع: وارتفاع الطلب على شقق التمليك هل ستنزل أسعار العقار؟   الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 8:58 pm

خلال جولة نفذتها الاقتصادية على عدد من أحياء العاصمة


إحجام عن شراء الأراضي والفلل.. وارتفاع الطلب على شقق التمليك






علي القحطاني من الرياض

كشفت جولة ميدانية نفذتها ''الاقتصادية'' على بعض أحياء الرياض إحجاما واضحا لعمليات شراء الأراضي والفلل السكنية، في ظل عروض ضخمة ومرتفعة السعر, ولكن الطلب أخذ منحنى آخر من خلال الإقبال على شقق التمليك، التي باتت أسعارها في متناول الكثير من الباحثين عن السكن الخاص بدلا من الإيجارات.
وقالت مصادر عقارية إن قلة التمويل وارتفاع أسعار الفلل والأراضي زاد من معاناة الكثير من الباحثين عن السكن رغم الانتظار والإحجام منهم، لثقتهم بنزول الأسعار مع مرور الوقت، وسعي الكثير من المستثمرين إلى إيجاد سيولة مالية حتى لو كان البيع بأرباح قليلة مقارنة بالأرباح الطائلة التي كانوا يحصلون عليها.
بدورها، تضاربت توقعات وآراء العاملين في المكاتب العقارية حول أسعار الفلل والأراضي وقلة التمويل، الذي جعل الكثير من الشباب يتجه إلى شراء شقق التمليك بعد أن وصلت أقساطها الشهرية إلى 1400 ريال، ومقدم عقد لا يتعدى 10 في المائة جعل البحث عن شقق التمليك مغريا مقارنه بالإيجار، الذي لا يقل عن 1700 ريال شهريا، وقد يزداد قليلا عند كبر مساحة الشقة.
وشقق التمليك التي كانت متذبذبة من بداية العام، إذ يرى تيار المتشائمين، وهم الأكثرية، أن وضع السوق يسير إلى الانخفاض في الأسعار، وتراجعا حادًّا في حجم التداولات العقارية، يتبعه ركود على الجوانب كافة، مستشهدين بحجم التداولات الفقيرة التي يشهدها القطاع منذ بداية الإجازة الشهرية، التي امتدت نحو ثلاثة أشهر، وهذا يأتي بسبب ارتفاع الأسعار والنقص الحادّ في السيولة الحالية، فيما أبدى التيار الآخر بعض التفاؤل الحذر تجاه مستقبل العقار، مستندين إلى الدعم الحكومي المنتظر لإخراج العقار من عثراته. هذا وقد كشفت مصادر عقارية أن وضع السوق العقارية لا يبعث على التفاؤل، حيث إن أغلب الشركات العقارية متعثرة في توفير السيولة اللازمة لإتمام أغلب مشاريعها.
وفي هذا الصدد، قال صالح الحمد نائب رئيس مجلس إدارة شركة لؤلؤة الوطن العقارية، إن المتابع للسوق العقارية في الرياض بوجه خاص والمملكة بوجه عام يرى أن هناك توجها لشقق التمليك، بسبب محدودية الدخل للأفراد وقلة التمويل وارتفاع أسعار الفلل، موضحا أن قلة الإقبال خلال الفترة الماضية والفترة الحالية ترجع إلى الركود السائد في القطع، ولكن المتابع للسوق يرى أن السوق بدأت تعود إلى نشاطها من خلال زيادة الإقبال على التملك بدلا من الإيجار، وخاصة في مجال الشقق التي بدأت تلقى رواجا من قبل الشباب بسبب قلة التمويل من قبل البنوك وشركات التمويل العقاري، وانخفاض الدخل، وارتفاع أسعار الفلل والأراضي.
وأشار الحمد إلى أن الدراسات توضح أن السوق العقارية في المملكة تتطلب توفير أكثر من 250 ألف وحدة سكنية سنويا، وهذا يدل على أن السوق تستوعب أضعاف الشركات الموجودة بسبب قلة شركات التطوير العقاري بمعناها الحقيقي.
وبين منصور الغفيص أن تملك الشقق بدلا من الإيجارات قد أصبح الخيار الأمثل لكثير من الباحثين عن تملك الشقق في الوقت الحاضر، في ظل ارتفاع أسعار الفلل الجاهزة والأراضي، وقلة الدخل والتمويل العقاري، ومع ذلك فإن هناك حاجة إلى وجود تشريع وتنظيم في سوق شقق التمليك، وذلك لضمان عدم الاختلاف بين سكان المباني التي تحتوي على الشقق السكنية، في الوقت الذي يوجد نظام متكامل يضمن حقوق الملاك من خلال إصدار صكوك خاصة بكل شقة سكنية، في الوقت الذي يحتاج فيه إلى إصدار أنظمة تسهم في عملية تنظيم علاقة السكان مع بعضهم بعضا، وإنشاء اتحاد الملاك الذي يشرف على العمارة باتفاق بين السكان،
وأضاف الغفيص أن كثيرا من الراغبين في تملك الشقق تختلف رغباتهم، فبعضهم يقوم بتأجيرها أو بيعها مباشرة، وبعضهم يرى أنها السكن المناسب.
وأرجع بعض المستثمرين المنفذين لمشاريع شقق التمليك، الإقبال الذي تشهده السوق حاليا على منتج الشقق إلى مجموعة من العوامل، أبرزها تحول أنظار أغلب الراغبين في التملك هو الخوف من ارتفاع الإيجارات، إلى جانب شح السيولة والتمويل في السوق. وأكدوا أن الإقبال على شراء منتج شقق التمليك، يشهد نموا مطردا، سواء من قبل المواطنين الراغبين في الاستثمار، أو من قبل الشباب حديثي الزواج، الذين تأكدوا من عدم جدوى انتظار شراء الأرض ثم بناء فيلا العمر، التي تزيد من أعباء الإيجارات سنة بعد سنة، حيث وجد البعض في شقق التمليك حلا مؤقتا لحين انتهاء فترة الانتظار في الرعاية السكنية. وأوضح المستثمرون أن عرض الشقق التي وصلت في بعض الأحياء إلى نحو 1400 ريال كقسط شهري زاد من إقبال الراغبين في التملك، بسبب ارتفاع الإيجارات حتى إنها وصلت إلى نحو 1700 ريال شهريا للشقق الصغيرة.


عدل سابقا من قبل ياسر في الأربعاء أكتوبر 13, 2010 1:14 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ياسر



عدد الرسائل : 39
تاريخ التسجيل : 02/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: وارتفاع الطلب على شقق التمليك هل ستنزل أسعار العقار؟   الأربعاء أكتوبر 13, 2010 1:08 pm

خالد الفريان


دائما ما يطرح علي هذا السؤال بحكم كتابتي في "الرياض الاقتصادي"، ويطلب مني السائل إجابة قطعية، لكن جوابي دائما محبط لمن يطرح السؤال، لأني لا أعطي إجابة محددة، لوجود عوامل عديدة تحكم هذا الموضوع.

كما أنه سؤال عام فقد تشير المعطيات إلى أن العقار سوف يرتفع في مدينة والعكس في مدينة أخرى وقد تكون المعطيات تشير إلى أن الأراضي سوف ترتفع بحدة في مدينة ولكن المساكن لن تتبعها بنفس الحدة وقد ترتفع الأراضي التجارية وتنخفض أو تستقر أسعار الأراضي السكنية.

إذا تم دعم صندوق التنمية العقاري لتخفيف قوائم المنتظرين الطويلة، أو زيادة قروضه إلى 500 ألف ريال كما طالب أعضاء مجلس الشورى، ولو تم تفعيل دور هيئة الإسكان بشكل سريع، فإن هذه العوامل سوف تؤدي إلى ارتفاع كبير في أسعار الأراضي بينما قد تقل أسعار المباني والمساكن، وعند تطبيق نظام الرهن العقاري فأنا أعتقد أن أسعار المباني والمساكن سوف ترتفع (رغم أن هناك كثيرين يرون العكس).

إذا استمرت أسعار النفط على مستويات مرتفعة وزاد الإنفاق الحكومي فمن المتوقع ارتفاع الأسعار، ولو حدثت أزمات وتوترات في منطقة الخليج وهذا أمر غير مستبعد فإن العقارات سوف تنخفض.

والأكيد هو أن العقار من أكثر قنوات الاستثمار أمانا ومقاومة للتضخم (بمعنى أن هناك ارتباطا طرديا كبيرا بين التضخم وأسعار العقار فكلما ارتفع التضخم ارتفعت أسعار العقار)، كما أن الأكيد أن الذي يتحكم في أسعار الأراضي في المملكة في الغالب هو العرض وليس الطلب، وأقصد هنا أن هناك من يمتلك مساحات كبيرة من الأراضي فلا يقوم بالبيع إلا حين تصل إلى السعر الذي يريد مع عدم وجود رسوم أو ضرائب أو زكاة مفروضة على هذه الأراضي.

ونصيحتي أن من يرغب بشراء مسكن لعائلته أو أرض لبناء مسكن خاص فإنه يجب ألا يتأخر انتظارا لنزول الأسعار، أما من يريد الاستثمار في العقار وبخاصة في الأراضي فإنني أتمنى أن يفكر في استثمار أكثر فائدة للاقتصاد الوطني وللمجتمع، وفي كل الأحوال فإن المؤمل من الجهات العليا بأن يكون توفير السكن اللائق لكل مواطن هو أحد أهم الأولويات التي يجب أن تتحقق سريعاً.

*نقلا عن صحيفة "الرياض" السعودية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
وارتفاع الطلب على شقق التمليك هل ستنزل أسعار العقار؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شـبـكـة الـعـقـاريـون الاقـتـصـاديـة :: منتدى العقاريون الاقتصادية :: أخبار العقارات المقاولات البناء والتشييد-
انتقل الى: