شـبـكـة الـعـقـاريـون الاقـتـصـاديـة

شـبـكـة الـعـقـاريـون الاقـتـصـاديـة

أخــبــار أســواق الــمــال: عـقـار المقاولات أسـهـم شـركـات مناقصات حكوميه سفر و سياحة
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الإيجارات ترتفع وتجعل الحياة صعبة أمام المستأجر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طارق الصغير

avatar

عدد الرسائل : 97
العمر : 40
الموقع : الرياض
تاريخ التسجيل : 27/10/2007

مُساهمةموضوع: الإيجارات ترتفع وتجعل الحياة صعبة أمام المستأجر   الثلاثاء ديسمبر 04, 2007 3:48 pm

اسعار الايجارات لم تهدأ منذ ثورانها منذ ما يقرب من العامين، وزادت بنسبة 60 بالمائة حتى الان، في ظل حركة نمو غير متوازنة مع دخل المستأجر، سواء كان مواطنا، او مقيما، او تاجرا.
وارتفاع اسعار الايجارات لايتوقف عند الايجارات فحسب بل صاحبه ارتفاعات اخرى في كل متعلقات العين المؤجرة كارتفاع في قيمة الاراضي والمساكن والسلع التجارية وغيرها.. ما جعل الحياة المعيشية صعبة امام المواطن والمقيم معا.
ومايجري الان من استغلال وابتزاز للمستأجرين - تحت وطأة الحاجة والتهديد بالطرد عند رفض الزيادة - اضطر الكثير من المستأجرين للقبول بالزيادة على مضض فيما استبدل آخرون منازلهم المستأجرة في الاحياء الراقية باخرى في احياء متواضعة وكذلك البيوت الواسعة باخرى اقل مساحة والمحلات الكبيرة بصغيرة لعدم مقدرتهم على مجاراة الارتفاعات المتتالية من جهة ومن جهة اخرى عدم قناعتهم بالزيادة.
وازمة الايجارات نشأت اثر زيادة نسبة الطلب وقلة المعروض على المنازل والشقق والوحدات السكنية - في ظل تلاشي فكرة بيت الاسرة الذي كان يضم اكثر من اسرة من عائلة واحدة تحت سقف واحد ويساعد الشاب في ادخار شيء من دخله لمستقبله ومستقبل اسرته لاسيما في بداية حياته - حيث اصبح الشاب اليوم ملزما بفتح بيت مستقل عن اسرته وان كان بيت الاسرة يتسع لعشيرة باكملها متحملا الايجارات المرتفعة والتأثيث وكل شيء يتعلق بالبيت.. فضلا عن ان البيت الان بات من شروط الزواج الرئيسية.. ما جعل الملاك يستغلون هذا الشرط في رفع ايجاراتهم وتحقيق مطامعهم.. ما ادى الى ايجاد ازمة حقيقية عند المستأجرين لاسيما الشباب ممن تذهب نصف دخولهم الشهرية للايجار.
تذمر المستأجرين
وابدى مستأجرون تذمرهم من الارتفاعات المتلاحقة التي تسبب لهم عجزا ماليا عند نهاية كل شهر. وقالوا لسنا ضد الزيادة في حال توافر خدمات تواكب هذه الزيادة لكن المنازل وبعض الاحياء تعاني نقصا في ابسط مقومات الحياة ولاتستحق ان يدفع في شقة - مثلا - مكونة من غرفتين وصالة 20 و25 الف ريال.. او ان يتم استئجار محل لايتجاوز 20 مترا مربعا بـ60 و 80 الف ريال مشيرين الى ضرورة تدخل الجهات المعنية لحماية المستأجرين من جشع وطمع ملاك العقارات وايجاد آلية تحد من الارتفاعات المتلاحقة غير المبررة.
ضعف الرقابة
وقال مهند سعيد الحماد (عقاري): الاستثمار في العقار يتطلب الصدق والامانة ومراعاة كل الجوانب الانسانية والاجتماعية.. وليس من صالح الجميع المغالاة في اسعار العين المؤجرة سواء كانت مسكنا او محلا تجاريا او ورشة او غيرها.. لان رفع الاسعار سيترك اثارا سلبية على المجتمع برمته وسيترتب على رفعها ارتفاع في معدلات الاسعار.
واضاف: لاشك ان ضعف الرقابة على الكثير من العقارات وتصاعد اسعار الاراضي وعدم وجود ادارة حقيقية للسوق العقارية ادى الى تفاقم الاسعار.
ارتفاع 30 بالمائة
وقال محمد سعد المبارك (مستأجرة): الايجارات سجلت ارتفاعات غير معقولة خلال فترة بسيطة مشيرا الى انه اضطر لترك منزله المستأجر - المكون من 7 غرف - واستبداله بشقة صغيرة بسبب المغالاة في الاسعار - التي تجاوزت 60 بالمائة في بعض الاحياء - اذ بات راتبه الضئيل عاجزا عن مجاراتها حسب قوله.
واضاف: ملاك العقارات يستغلون حاجة المواطن والمقيم للمساكن المستأجرة - في ظل تزايد الطلب وقلة المعروض - ويرفعون الايجارات حسب مطامعهم.. في وقت لاتوجد جهات رقابية تحمي المواطن والمقيم من طمع المؤجرين وجشعهم.
واشار: الى اهمية دراسة الازمة وايجاد البدائل التي توفر للمواطن والمقيم المسكن المناسب كبناء الوحدات السكنية والمجمعات التجارية وغيرها والتي من شأنها رفع معدل المعروض والمساهمة في خفض نسبة الطلب على المباني المؤجرة.
تآكل الرواتب
وقال محمود سيد احمد (عربي مقيم): بدأت حياتي في المملكة في ملحق صغير فوق السطوح - عبارة عن غرفتين وصالة ومطبخ - بـ500 ريال في الشهر.. وبعد عام ارتفع الايجار الى 800 ريال..وفي العام الثاني الى 1000 ريال وقبل ايام فوجئت بصاحب العقار يطلب مني مغادرة الملحق قبل اسبوع من موعد تجديد العقد.. وعندما طلبت منه تجديد العقد مرة اخرى طلب مني 2500 ريال غير قابلة للفصال.. فاضطررت للخروج والبحث عن شقة اصغر بسعر يناسب دخلي الضئيل.
واضاف: ان ارتفاع المعيشة في الخليج بشكل عام يساهم في تآكل رواتب المغتربين وتجعل مساحة الادخار ضعيفة.. في وقت ترك هؤلاء الاهل والاعزاء ليؤمنوا حياة سعيدة لهم في اوطانهم لكن الغلاء الفاحش لم يبق ما يمكن ارساله او ادخاره او على الاقل تجعل المال المدخر لايعادل معاناة الغربة.
وحدات سكنية
وقال اسماعيل عبدالله الزيد (صاحب مكتب عقاري): لاشك ان الايجارات زادت بنسبة كبيرة وصلت في بعض المدن والاحياء الى 60 بالمائة وترجع الاسباب الى زيادة اسعار العقارات والاراضي مشيرا الى ان بعض المؤجرين ينظرون الى ايجارات جيرانهم فيرفعون ايجاراتهم لان جيرانهم فعلوا ليس اكثر فيما يلجأ آخرون الى الضغط على المستأجر برفع الايجار حتى يرفع سعر العقار لان سعر العقار عادة مرتبط بمعدل دخله.
واكد: ان الازمة لن تحل في شكلها التقليدي وان حلها يكمن في انشاء مشروع وطني يضم وحدات سكنية.. لان المؤجرين لن يتكرموا مهما كان كرمهم بتخفيض الايجارات بل سيواصلون الارتفاعات تلو الارتفاعات مستغلين حاجة المواطن والمقيم للمسكن الذي بات عملة صعبة اليوم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الإيجارات ترتفع وتجعل الحياة صعبة أمام المستأجر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شـبـكـة الـعـقـاريـون الاقـتـصـاديـة :: منتدى العقاريون الاقتصادية :: عروض العقاريون-
انتقل الى: