شـبـكـة الـعـقـاريـون الاقـتـصـاديـة

شـبـكـة الـعـقـاريـون الاقـتـصـاديـة

أخــبــار أســواق الــمــال: عـقـار المقاولات أسـهـم شـركـات مناقصات حكوميه سفر و سياحة
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 النمو الاقتصادي المدفوع بأسعار النفط العالية يرفع استثمارات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الابداع

avatar

عدد الرسائل : 1030
تاريخ التسجيل : 25/10/2007

بطاقة الشخصية
مشعل العقارات:
2000000/2000000  (2000000/2000000)

مُساهمةموضوع: النمو الاقتصادي المدفوع بأسعار النفط العالية يرفع استثمارات   الأربعاء ديسمبر 05, 2007 10:35 am

مكنت الظروف الاقتصادية القوية التي تعيشها السعودية من عمل استثمارات كبيرة في قطاع الإسكان الذي يشهد مستويات عالية من النمو يدفعه في ذلك الحاجات المتزايدة إلى الإسكان، مما دفع الزيادة الحاصلة في دخل الأسرة عموماً إلى زيادة الطلب على الوحدات السكنية.
وبينت دراسة حديثة أن الاستثمار في قطاع الإسكان يفتح مجالات واسعة لمشاركة القطاع الخاص وتعزيز موقعه في المسيرة التنموية، مما يؤدي إلى دعم النشاط الاقتصادي والارتقاء بفعاليته وكفاءته.
كما بينت أن المعدلات العالمية لنمو السكان قادت إلى ميل سكان السعودية نحو سكان في سن الشباب، ومن المنتظر أن تزيد الحاجات الإسكانية وحاجات السكان من فئات عمرية شابة نسبيا خلال الأعوام المقبلة، وبالتالي شحذ النمو في قطاع العقارات السكنية، وتشمل العوامل الأساسية الإيجابية التي تؤثر في قطاع العقارات السكنية، والمعدلات العالية للنمو السكاني، والنمو الاقتصادي البارز المدفوع بأسعار عالية للنفط، التي ساعدت في زيادة مستويات الاستثمار في مجال قطاع العقارات، كما زادت من الدعم والتشجيع الذي تقدمه الدولة وإلى دخول شركات أجنبية وعمال أجانب وإلى هجرة داخلية من المناطق الريفية إلى المناطق الحضرية.
وأوصت الدراسة التي أعدتها شركة دار الأركان للتطوير العقاري تحت عنوان:" العقار في المملكة العربية السعودية... تقويم تنموي"، بأنه يجب ملاحظة حاجات السوق المستهدف والاحتفاظ بالتوازن الاجتماعي فيما يتعلق بتنوع العقارات المشتراة، كما يجب ملاحظة أن الفلل هي الأكثر رواجاً في أوساط السعوديين مقارنة بالشقق السكنية، وذلك في حال قبول تحدي توفير حلول وجيهة وفي الوقت نفسه يمكن تحقيقها.
وأوضحت أن معظم الكيانات التي استجابت بأن الشكل الإسلامي - العربي يحظى بتأثير كبير في العقارات السكنية في السعودية خصوصاً تلك العقارات التي يستخدمها المواطنون السعوديون، لافتة إلى أنه على رغم ذلك فإن الاتجاهات الحالية للسوق تشير إلى أن الشكل الغربي للمساكن بدأ في الحصول على أفضلية وسط مشتري المنازل في السعودية، فإن هناك إشارة إلى التأثير الإسلامي – العربي، سواء في الملامح الداخلية أو الخارجية للمنزل، مبينة – الدراسة – أنه ليس هناك شكل إسكاني سائد في السعودية كما أن الوحدات السكنية التقليدية يتم تشييدها بشكل بسيط ومن غير زخرف وبنمط سائد متعارف عليه من قبل الجميع.
وبينت دراسة شركة دار الأركان أن هناك نقصا في عرض الوحدات الإسكانية الجديدة في المملكة بشكل عام، ويرجع هذا النقص إلى المعايير وموازنات الإسكان أو بالأصح إلى الإسكان الميسر، وبالتالي فإن سوق العقارات السكنية لم تستطع سد النقص لتوفير إسكان كاف للفئات من ذوي الدخل المنخفض والمتوسط.
وأكدت الدراسة أن هناك حاجة إلى زيادة كبيرة في العرض لمواجهة الطلب المتزايد للمنازل، وإلا فإن هذا النقص في عرض الوحدات الإسكانية سيقود إلى زيادة في أسعار المنازل تجبر المشترين المحتملين على الخروج من السوق.
وأشارت إلى أن المعدلات العالية للهجرة إلى المناطق الحضرية والنمو السريع للسكان أوجدا نقصاً حاداً في الفرص لاقتناء عقارات سكنية في المدن الكبرى مثل الرياض وجدة. لافتة إلى تراوح مؤثرات طلبات الوحدات السكنية الجديدة التي أشارت إليها كبرى الكيانات العاملة في مجال العقار التي أجريت مقابلات معها ما بين 100 إلى 300 ألف وحدة سكنية في السنة.
كما أكدت الدراسة وجود علاقة متبادلة بين أسعار النفط والنشاط العقاري في السعودية، تشمل العوامل الأساسية التي تؤثر سلباً في قطاع العقارات السكنية في السعودية، والمعدلات العالمية للبطالة في أوساط الشباب السعودي، وارتفاع أسعار مواد البناء مثل: حديد التسليح، والأسمنت، والخيارات الباهظة الثمن ومحدودية وجود تمويل لبناء المنازل، إلى جانب الروتين الحكومي الواسع الانتشار والبيروقراطية.
كما أكدت أن معظم كيانات العمل العاملة في مجال العقارات السكنية التي تم الأخذ بأطروحاتهم، شددت بأن صناديق المشاركة تلعب دوراً بارزاً في نمو قطاع العقارات السكنية، إضافة إلى ذلك تمت الإشارة إلى أن صناديق المشاركة تعمل على تسهيل خفض مخاطر العمل وتوافر فرص استثمارية جذابة، مشيرة – الدراسة - إلى أن الحكومة تحتاج إلى تقديم حوافز إضافية لتنظيم سوق صناديق المشاركة، وأيضاً تنظيم أنشطة المطورين الذين تعوزهم الخبرة.

إلى ذلك، أعلنت شركة عقارات – إحدى شركات عمر قاسم العيسائي – عن طرح مخطط زهرة المنار السكني التجاري، شمال شرقي جدة للبيع وفق نظام التسعيرة.
ويضم المخطط الواقع وسط منطقة مأهولة بالسكان والمساكن، جميع الخدمات، وقسم وفق أسلوب تخطيطي متطور معتمد لإقامة عمائر سكنية حسب التنظيم الجديد (دور خدمة + 4 أدوار مكررة + فيلا دورين).
وتراوح مساحات القطع بين 550 مترا مربعا، إلى ألف متر مربع، مع إمكانية البيع بالنقد والتقسيط، وأبان أن المشروع يعد الأول لهذا العام وسيتم طرح عدة مشاريع أخرى في جدة ومكة.
ويعد مخطط زهرة المنار ضمن استثمارات صندوق سامبا العقاري، الذي تتولى مجموعة عمر قاسم العيسائي إدارته وتطويره.
وبلغ سعر الوحدة في صندوق سامبا للاستثمار العقاري الذي باشر أعماله في فبراير 2007، 11.94 ريال سعودي نهاية حزيران (يونيو) 2007 بزيادة قدرها 19.4 في المائة خلال خمسة أشهر فقط ما يعادل (52 في المائة سنوياً)، وهذا الأمر يعكس نجاحا باهرا لأداء الصندوق.
وكانت مجموعة عمر قاسم العيسائي قد وقعت أخيرا مع مجموعة سامبا المالية اتفاقية إدارة وتنفيذ المشاريع العقارية التابعة لصندوق سامبا للاستثمار العقاري والمشاركة بنسبة لا تقل عن 20 في المائة من كل مشروع، بالتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية والمرخص له من قبل هيئة السوق المالية. ويتميز الصندوق بكونه استثمارا مفتوحا ليتمكن الجميع من الاستثمار فيه من أفراد، مواطنين ومقيمين، أو مؤسسات أو شركات على حد سواء.

فيما تستعد شركة أملاك العالمية للبدء في تقديم خدماتها للتمويل العقاري للأفراد والشركات، برأسمال مليار ريال.
وتعد الشركة من أوائل شركات التمويل العقاري التي تعمل وفق أحكام الشريعة الإسلامية في السعودية برأسمال يبلغ مليار ريال. وقد انطلقت فكرة إنشاء الشركة من خلال مجموعة دلة البركة وشركاتها الشقيقة والتابعة التي تمتلك خبرة طويلة في مجال التمويل الإسلامي والتطوير العقاري. وتم التعاون مع البنك السعودي للاستثمار وهو أحد البنوك السعودية الذي يمتلك خبرة كبيرة في العمل المصرفي في السوق السعودية، خصوصا في مجال تمويل الأصول والخبرة الطويلة لشركة أملاك للتمويل الإماراتية في مجال التمويل العقاري على المستوى الإقليمي.
فيما أعلنت مجموعة الغنيم العقارية في المنطقة الشرقية أن مخطط مساهمة " رابية الأحساء" الواقع في مدينة الأحساء حقق مبيعات بلغت 88 مليون ريال وذلك خلال المزاد العلني الذي أقيم الأربعاء الماضي في موقع المساهمة.
وتوزع المساهمة التي تبلغ مساحتها الإجمالية أكثر من 682 ألف متر مربع على 754 قطعة سكنية تراوح مساحات القطع بين 600 و1100 متر مربع, حققت 62 في المائة أربحا, نظرا لتميز موقعها الجغرافي في قلب الأحياء الحديثة لمدينة الأحساء وقربها من الطريق الدائري الجنوبي، ما يتيح سهولة الدخول والخروج والوصول إلى جميع أحياء مدينة الأحساء بكل يسر، إضافة إلى قربها من المطار وجامعة الملك فيصل، كما أنه تم بيع المخطط في أقل من ساعتين نظرا للتنافس الشريف الذي شهده المزاد بين رجال الأعمال والعقار في المملكة وبعض دول الخليج.
وتراوح سعر بيع القطع بين 170 و235 ريالا للمتر المربع حسب الموقع والمساحة.


var isReady=true; var stitle='النمو الاقتصادي المدفوع بأسعار النفط العالية يرفع استثمارات الإسكان'.replace(/[^a-zء-ي0-9]/gi,"_");function popIt2(h,w) {var n = window.open('misc', 'nwsformwin', 'scrollbars=yes,height='+h+',width='+w+',status=no');return true;}function doSaveAs(){if (document.execCommand){if (isReady){window.document.execCommand("SaveAs",1,stitle);}}else{alert('Feature available only in Internet Exlorer 4.0 and later.');}}
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
النمو الاقتصادي المدفوع بأسعار النفط العالية يرفع استثمارات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شـبـكـة الـعـقـاريـون الاقـتـصـاديـة :: منتدى العقاريون الاقتصادية :: أخبار العقارات المقاولات البناء والتشييد-
انتقل الى: